تغطية صحفية
تابت في افطار موظفين نقابة المهندسين
الاثنين 12 حزيران 2017

تابت في افطار موظفين نقابة المهندسين:الخيار الحقيقي بالتقدم الدوري عبر الافكار والاقتراحات والاجتهاد المتواصل

اقامت نقابة المهندسين في بيروت حفل افطار مركزي في فندق هيلتون برعاية وحضور رئيس اتحاد المهندسين اللبنانيين النقيب جاد تابت والنقباء السابقين: الياس النمار، سمير ضومط، صبحي البساط وخالد شهاب وأعضاء مجلس النقابة، وحشد من المهندسين والموظفين.

بعد النشيد الوطني، تحدث مدير النقابة سيمون نصر فقال: "نلتقي اليوم في شهر الرحمة والمغفرة، نلتقي وفي داخلنا روح العطاء الممتلئة بالايمان القوي الذي يتفاعل في هذه المناسبات الجميلة. وانا الآتي من تعاليم المحبة والتسامح والغفران لامتزج مع تعاليم هذا الشهر الفضيل، الذي يجب ان لا ينقطع عن بقية أجزاء العام، بل عن الحياة كلها، لان الصوم ذو دلالة موجهة نحو الخير والعطاء، أو هو في الواقع جامع لكل معاني الانسانية".
اضاف: "ان الخير في ما تفعلون وفي ما تقومون به يوميا في حب العمل، لما فيه خير نقابتنا وقطاع الهندسة والمهندسين، ولما فيه استمرارية الريادة، في تفاعل عصري نوعي ومتميز، لان نقابتنا متميزة ويجب ان تبقى متميزة."
وتابع: "لقد خط الاولون لنا طريق النجاح، وطبع المخضرمون علامات النجاح، واستمر القائمون برؤى وخطط النجاح، حتى وصلنا، وتضاعفت مسؤولياتنا، واصبح الحمل ثقيلا، لان الاستمرار في النجاح اصعب من النجاح عينه. فعلينا تقع المسؤولية، وعلينا اختراق الآفاق والبقاء في اليقظة، وعلى أهبة الاستعداد لرفد المزيد من العطاء، لتبقى نقابتنا رائدة في مكانتها وفي عملها".
وختم بالقول: "ان التلاقي عادة ما يكون مرتبطا بحالة الانسجام الفكري، والارتباط الانساني بين الاشخاص، من هنا يجب ان نكون فريقا واحدا، نقيب، واعضاء، ومهندسون، وموظفون، نعمل لمؤسسة واحدة ونقدم كل ما لدينا لابقائها عالية عالية وعالية"...

ثم القى النقيب تابت كلمة قال فيها: "انها لمناسبة سعيدة ان التقي بكم في هذا الشهر الفضيل، شهر الخير والمحبة والالفة والرحمة بين الناس... ويسعدني ان اتقدم من كل فرد منكم بأفضل التبريكات وانبل التحيات، آملا ان يعيده الله عليكم بالخير واليمن والبركات".
اضاف: "اهلا بزملائي المهندسين، واهلا وسهلا بأصدقائي الموظفين، معشر المهندسين، انتم جزء لا يتجزأ من الجسم الهندسي القائم، لانكم تعملون وتقدمون كل ما لديكم ليبقى قطاع الهندسة عاليا ومتقدما".
وقال: "لقد كبرت نقابة المهندسين واضحت مؤسسة وصرحا علميا وازنا يأخذ مكانه القيم في الساحات اللبنانية والعربية والدولية، ويعود الفضل في ذلك الى مدماك الاولين، ولمساتكم انتم الموظفون الكفوئين في عطاياكم وتضحياكم وسهركم في اعلاء هذه النقابة التي هي بيتكم الثاني".
واشار تابت الى ان "هذا النجاح لن يبقى ولن يطول في حال اسقطنا من طموحنا عملية التقدم لانها عملية الزامية وليست خيارا نريده او لا نريده، الخيار الحقيقي هو في التقدم الدوري عبر الافكار والاقتراحات والاجتهاد المتواصل، لان مهنتنا هي مهنة تقدم وعراقة وحداثة، وهي التي تتبع القاعدة الاساسية: من لم يتقدم يسقط."
وكشف عن "السعي السنوات الثلاث المقبلة نقيبا واعضاء مجلس ورؤساء لجان وروابط ومندوبين الى رفد الافكار المطلوبة لحركة التطور التي اسس لها زملائنا الاولون، لان النقابة امام تحد كبير، خصوصا مع ما يعصف بنا من رياح حارة من كل جوانب الوطن، بسبب التطورات الدراماتيكية التي تحيط بنا منذ ما يقارب نصف عقد من الزمن".
واشار الى"ان حالة التطور التي سنعمل عليها بحاجة الى كل فرد منكم لان العمل الجماعي الصحيح هو العمل المنتج ويؤدي الى الاستمرارية الناجحة، ان مساحة النقابة مفتوحة امامكم للتفاعل اكثر والتجاوب مع الحالة التطويرية التي نأمل ان يساهم الكل بها، وذلك لخير مصلحة النقابة والقطاع والوطن".
واكد "انا لا احب ان اتحدث في مبدأ الثواب والعقاب، انا افضل التفاعل الايجابي وارضاء الموظف، شرط ان يقوم الموظف بواجبه على اكمل وجه ويكون عنصرا فاعلا ومنتجا في مكانه ومركزه، وانني على يقين بأن في كل واحد منكم حالة ابداعية معينة يجب ان تسنح له الظروف والفرصة لكي يعبر عن مكنوناته وامكانياته، فبابي مفتوح امام الجميع لعرض ما تريدون شرط استغلال هذا الموضوع لمصلحة النقابة وتطورها".
وانثى على"كل الاعمال الاستثنائية التي قام بها المهندسون في النقابة والموظفون فيها، لتبقى نقابتنا استثنائية، وتبقى الهوة قائمة بيننا وبين كل النقابات الاخرى، بفضل مدماك الاولين، وايمان المهندسين، والعمل الدوؤب، والادارة الناجحة".
وختم بالقول: "لقد ساهمتم وزملائكم الذين سبقوكم في تأسيس واستمرار ونجاح النقابة، وهذا الامر لم يكن لولا عطاءاتكم، فكونوا دوما على قدر المسؤولية وكونوا سببا رئيسيا في التقدم والريادة لان الريادة هي عمل تراكمي ومتواصل".

ثم كرم النقيب تابت باسم مجلس النقابة، الموظفة ندى بزي على جهودها التي خدمت فيها النقابة على مدى اربعين عاما. وقد القت بزي كلمة تحدثت فيها عن المرحلة التي امضتها في النقابة منذ عهد النقيب الراحل بهاء الدين البساط وحتى اليوم، متمنية دوام استمرار النقابة في النجاح المعهود لما فيه مصلحة الجميع.

 

رزنامة الأحداث
«   تشرين الأول 2017   »
أ إ ث أ خ ج س
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031
نقابة المهندسين بيروت جميع الحقوق محفوظة © 2011