كلمة النقيب

في ظل الاوضاع الصعبة التي يمر بها العالم العربي في السنوات الاخيرة، استطاع لبنان ان يحافظ على هامش من الاستقرار على الرغم من المشاكل الجمّة التي يعاني منها من جراء تفاقم الازمة الاقتصادية وتدهور الظروف المعيشية وتردي الخدمات العامة التي تطال المهندسين مثلهم كباقي المواطنين.

 


ونظرا لاستفحال هذه المشاكل، تقع على عاتق المهندسات والمهندسين من مختلف الاختصاصات والاجيال والمناطق مسؤولية المشاركة في صوغ توجه متكامل يهدف الى اعتماد مسار اقتصادي واجتماعي وثقافي قائم على سياسة انمائية مستدامة، مما يشكل شرطا اساسيا لحل القضايا التي تواجه الجسم الهندسي من بطالة وهجرة وانعدام افق.
من هنا، ستبادر النقابة الى اطلاق مجموعة من النشاطات تهدف الى مشاركة المهندسين الفعالة في النقاش والتداول واقتراح الحلول والضغط من اجل اعتماد قوانين عصرية وسياسات انمائيةتكون على مستوى التحديات التي تواجه وطننا.
وقد شهد الجسم الهندسي تحولات اساسية خلال ربع القرن الاخير تمثلت في ازدياد عدد المهندسين وتعدد اختصاصاتهم. لذا، أصبح من الضروري دراسة الهيكلية النقابية بهدف تطويرها وتنظيم فروع الاختصاص وتنشيط هيئة المندوبين التي تشكل قاعدة الهرم النقابي لتعزيز الاداء الديمقراطي في النقابة. كما لا بد من تعزيز الصلة بين المركز وفروع المناطق عبر اعتماد مبدأ الزيارات الدورية لكل المحافظات للاطلاع على اوضاع المهندسين ومطالبهم، فضلا" عن دراسة السبل الكفيلة بتشجيع المهندسين الشباب ومساعدتهم في السنوات الاولى لمزاولتهم المهنة.
من جهة اخرى، نضع في سلم الاولويات ضرورة تحسين الاداء الاداري داخل النقابة من اجل تأمين خدمة افضل للمهندسين وتحديث الهيكلية الادارية وفق خطة مفصلة تهدف الى تحويل النقابة الى مؤسسة عصرية تخضع لنظام ISO.
كما سنعمد الى دراسة الأوضاع المالية للصندوق التقاعدي الحالية والمستقبلية وتطوير صندوق الخدمات الاجتماعية وتحسين نظام الاستشفاء واعتماد الآليات الكفيلة بتأمين الشفافية المطلقة في مشاريع النقابة كافة.
ان الابداع المهني يكتمن في التفاعل العملي والجماعي بين المهندسين في مرحلة يشهد فيها العالم تحديا مزدوجا يتمثل في التحول البيئي ومجابهة نتائج العولمة.
ان السعي الذي ننكب عليه يتمثل في تطوير الاداء النقابي من اجل التفاعل مع كل مجريات الاوضاع خدمة لمصالح المهندس والمواطن معا.

رئيس اتحاد المهندسين اللبنانيين

النقيب جاد تابت

نقابة المهندسين بيروت جميع الحقوق محفوظة © 2011